الاثنين، 21 مايو، 2007

بـيـن قــــــــــــــانون الإنتخـــــــــــــــاب ومغــــــزى صنـــــــــــــــاعة الرمـــــــــــز

-

من منا لا يعــــرف قــــانون الإنتخـــــاب ؟؟؟

أتفحص الوجوه حولي , فأرى منا من يعرفه , ومنا من يجهله لكني ارى العديد من الجانبين يتملكهم الفضول لمعرفة ماهية هذا القانون , وجدوى حديثنا عنه اليوم !!!

اذن سنختصر المسافات ونبسط القانون

القانون في إجماله ينص - بعد التبسيط - على أن الحياة تنتخب الأفضل وتختار الأحسن للإستمرار فيها

وهذا الانتخاب إنما يتم وفق معطيات وعوامل محددة سلفاً قد تتغير بتغير الظروف أو البيئات أو الأزمنة لكنها تظل في مجملها , تسير وفق منهج واحد وتبعاً لمنظومة واحدة ...

وعلى الجانب الآخر تتخلى الحياة وفق هذا القانون عن الاسوأ - بدرجاته - وتتركه لمصيره المحتوم الذي يُدخله في دائرة الفناء بدلا من الإستمرار في حيز البقاء كحالة الأفضل ...

نترك الآن الكلام النظري لذلك القانون الأساسي في علم الأحياء وعلوم الإجتماع لنهبط على أرض الواقع ونطرح سؤالاً قد يبدو ساذجاً : وماذا اذا لم نجد الأفضل ؟؟؟

وما هو البديل اذا لم تعثر الحياة على الأفضل لإنتخابة ودعمه في معركة البقاء ؟؟؟ هل تفنى الحياة بأكملها في تلك الحالة ؟؟؟ لعدم وجود الافضل أو الاصلح ؟؟؟

الإجابة بديهية وسريعة : لا طبعاً لن تفنى الحياة , والدليل هو إستمرار الحياة بأنصاف الموهوبين , وبزعامات الفاشلين , وبقيادة اسوأ نماذج البشر؟؟؟

إذن هل معنى ذلك أن ذلك القانون فاشل في تطبيقه على أرض الواقع ؟؟؟ لا أيضاً إذن أين الخلل ؟؟؟
القانون لم يطبق ولكن الحياة استمرت بأسوأ النماذج ؟؟؟

يكمن العيب هنا في نظرة المتعاملين مع هذا القانون بالأسلوب المسرحي لعرض الفكرة فهم يتصورون فناءاً فورياً لتلك النماذج السيئة , غير واضعين في الإعتبار أن القانون ينص على ان الحياة ستنتخب الأفضل والأحسن والأصلح للإستمرار فيها لكنه لا ينص إطلاقاً على أنه سيتخلى عن الآخرين وقتياً

قد يدخلهم دائرة الفناء , لكنه قطعاً لن يتخلى عنهم بنفس اللحظة

قد يسألني سائل وكيف يدخلهم دائرة الفناء ولا يتخلى عنهم ؟؟؟ الإجابة من نص القانون , فدائرة الفناء تلك التي نتحدث عنها , لا تشمل الفناء الفوري كالقنبلة الذرية , أو الإبادة الوقتية كالمبيد الحشري ...

بل إن دائرة الفناء قد تمتد لأعوام وأعوام وهي تقوم بأداء دورها في القضاء على الأسوأ بالتدريج وفق درجاته ,
لكنها في الوقت ذاته تعطي الفرصة تلو الفرصة للأقل سوءاً كي يتغير ويخرج من دائرة الفناء الى حيز ورحابة البقاء قبل أن يحل دوره في المصير المحتوم ,

وقد تتسع تلك الدائرة تارةً لتشمل جميع من نبذهم القانون بغض النظرعن استثناء التدرج , وقد تضيق أحياناً لتشمل أسوأ من نبذهم القانون فقط وفق مبدأ التدرج في الإفناء ...

لكنها في النهاية ستؤدي دورها على أكمل وجه , إما اليوم , أو الغد , أو بعد الغد ...

لكن هنا يبرز سؤال من رحم فكرة القانون وشرحها يحمل تأصيلاً للفكرة وتعميقاً للمنهج وهو كيف تستمر النماذج السيئة إذن - التي أدخلها القانون في دائرة الفناء - في إدارة الأحداث وقيادة الأمم وهم لا يتغيرون بتاتاً ؟؟؟

الإجابة ترتبط إرتباطاً وثيقاً بالشق الثاني من العنوان وهو صنـــــــــــــــاعة الرمـــــــــــــــــــــز

فلكي تتغلب على ضعف النموذج السئ - الذي تم إقصائه عن حيز البقاء -

اليك الوصفة السحرية في تأخير إفنائه الى آخر وقت ممكن عن طريق وضعه في بؤرة الضوء , ومركز صناعة الأحداث ( وهذه حقيقة علمية أخرى سنتحدث عنها فيما بعد )

إصنع من ذلك النموذج السئ رمـــــــــــزاً لأي شئ

إجعل منه صورة لأي مغزى

شكل منه تجسيداً لأي فكرة

بغض النظر عن قيمة الرمز أو مدى مصداقيته

أو جدوى الفكرة التي يمثلها ,

أو معنى التجسيد الذي يعتنقه

وهذا ببساطة وبالضبط ما يحدث في أمتنا العربية المسكينة للأسف

فقانون الإنتخاب يطردهم من حيز البقاء ويلفظهم لفظاً الى دائرة الفناء

لكنهم يعودون في صورة الأبطال فيغيبوا المعنى ويزيفوا المضمون

وما ذلك إلا لأنه الطريقة الوحيدة لتأخير الإفناء

أن تصبح رمزاً عن طريق إعلامك الذي يزيف الحقيقة

وأن تصبح بطلاً عن طريق إقصاء الرموز الحقيقة

وأن تصير تجسيداً لفكرة أمن الأمة وأمانها

غير أنه ستواجههم مشكلة بسيطة وقتها

فالرموز المزيفة تفقد بريقها سريعاً على عكس الرموز الأصلية

والأبطال المصنوعين من الورق تتقاذفهم هبات الرياح الخفيفة على عكس ثبات الأبطال الحقيقين وصمودهم في مواجهة الاعاصير

وصور الزعماء المقلدة تبهت بعد فترة بعكس صور الزعماء الحقيقية التي تنضج بمرور الزمن لتثبت مدى مصداقيتها

اذن الحل الأقرب والأسهل لهم أن يدمروا الرموز الأصلية لأنها تكشف زيفهم ,

ويشوهوا الحقائق الثابتة لأنها تفضح خداعهم

أن يقتلعوا رموز الامة الصامدة صمود الزمن , لينغرسوا هم مكانها بقوة التزييف وضغط التدليس

أن يدمروا صور الزعماء الخالدة خلود الزمن , ليصنعوا هم لأنفسهم صوراً خادعة مخادعة

أن يشوهوا أبطال الأمة الذي كانوا يوماً ما ملوك الزمن , ليبزغ نجمهم المزيف كأبطال الأمة الوحيدين

إنهم يحطمون تاريخنا بأبطاله العظام ليصنعوا تاريخاً لهم حقيراً مزيفاً

لا لشئ إلا ليؤخر ذلك التاريخ المزيف فنائهم المحسوم

إلا ليتأخر بضعة سنوات أخرى مصيرهم المحتوم

في الخروج ببصقة شعوبهم إلى مزبلة التاريخ

إلى القذف في بالوعة مستنقعات الزيف والتدليس

إنها معركة البقاء ضد الفناء

الإستمرار ضد الإندحار

وأنا قد عاهدت نفسي على أن أنضم الى جانب معسكر البقاء

فأظُهر للجميع رموزنا الحقيقية وصور أبطالنا العظام وأفكار زعمائنا الصامدين

التي تستحق أن تظل دوماً في حيز البقاء وللأبد ...

وعاهدت نفسي أيضاً على أن أقاتل حزب الفناء

وأفضح أشباه رموزه وأنزع اللثام عن صور أبطاله المخادعة

بعيداً عن زيف الاعلام وتدليسه

وأن أدفع - بإذن الله - تلك النماذج السيئة الى مكانها الطبيعي

وهو قلب دائرة الفناء التي تستحق أن تبقى فيها أيضاً للأبد ...


أرأيتم اليوم لـمَ جعلت الافـــراج عــن شيخ المجــاهدين معركتي ؟؟؟


أفـــــــــــــرجــــــــــوا للمــــرة الملـيـــون

عن رمـــز البطولــــــــة الحقيقي

أيهــا الـــرمــــــوز المـــــــزيفـــــــة


Free The Real Hero

" ABO AL FTOUH "

-------------------

نقلاً عن مدونة البوابــــة -

الجمعة، 18 مايو، 2007

كيف أشارك في حملة المطالبة بالافراج عن شيخ المجاهدين ؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة والأخوات الكرام


إيمانا منا بحق هذا الرجل أن تعرفه مصر كلها وأن تطالب كل القوى السياسية بالافراج عنه نهيب بكل مدون حر وكل صاحب موقع شريف أن يشاركنا هذه الحملة التي بدأت اليوم


ما المطلوب منك ..؟؟


نتنمى أن تشاركنا بنشر البوست التالي والذي هو بعنوان


كما نتمنى نشر أي من الصور الموجودة في السايدبار على يمين الصفحة
أو كلها
وتنشر معه هذه الروابط في نهايته بوضع الصور الثلاث بروابط لها لكل بوست منها


هذا البانر الأول ويوضع معه رابط للبوست الرابع هنا بحيث إذا تم الضغط على البانر يتم نقل الزائر إلى هذا البوست مباشرة


وهذا البانر الثالث وبنفس الطريقة أيضا يتم وضع اللينك معه ويوضع رابط البوست الثالث


وهذا بانر البوست الثاني ويتم وضع بوست المطالبة فيه

كما نسعد بتواصلك معنا ونشر أي كتابات أو مداخلات منك على هذه المدونة راسلنا على

prince_egy00@hotmail.com

-

نص البوست المطلوب نشره في المدونات والمواقع والمنتديات



ماذا تبقى في مصر لم يحفظ كرامتها ..؟؟
وماذا بقي من الشعب لم ينعم بأمان واطمئنان ..؟؟
هذه الهجمات الشرسة البربرية التي يمارسها النظام المصري ضد كل معارضيه من الشعب الأبي ألن تنتهي في يوم من الأيام ..؟؟
لماذا يجز النظام على شفتيه ويشهر زبانية سجونه ويلوح بعصا البطش دوما في وجه كل مصري شريف يحاول أن يقول كلمة حق أو ينطق نطق الصدق ..؟؟
أغابت الحرية من بلدنا وانتهى الأمان من عندنا ..؟ أغدت مصر مرتعا لبضعة نفر من الظالمين والمستبدين يستعبدون رقاب الأباء والأبناء والشيوخ بل والنساء ..؟؟
لحساب من يزج بالمجاهدين في السجون .. أهي لحساب الصهاينة وإرضاء لهم ..؟؟ أم لحساب أمريكا وحلفائها ..؟؟ أم لحساب البقاء على الكرسي ..؟

إنني ومعي كل حر شريف نرفض أن نعيش في هذه الحياة الكالحة التي لم نعد نأمن فيها على أي شئ لا حاضر ولا مستقبل بل ولم نعد نذكر فيها ماضينا
ومع هذا الرفض أناشد كل من بيده صنع قرار - أناشده ليس توسلا فلم أتوسل إلا لله - ولكن اناشد فيه ضميره ودينه ووطنيته التي يعمل من أجلها أن يطلقوا سراح ذلك الرمز الشجاع والمجاهد المناضل والشيخ العجوز ( أبو الفتوح عفيفي شوشة ) - الذي يبلغ من العمر قرابة الثمانين - عام معتقل الإخوان السملمين الذي جاهد فوق تراب فلسطين من أجل أمته ، وجاهد تحت قبة البرلمان من أجل وطنه ، وجاهد مع الإخوان من أجل دينه في الوقوف في وجه هذا الظم العاتي ..
أي خوف يخافه النظام من رجل بلغ من العمر عتيا ..؟ وماذا يخشى من رجل أصبح كل همه في الدنيا أن يدرك صلاة الجماعة ويقرأ جزءه اليومي من القرآن ..؟؟

أناشد كل حر مخلص .. مكان هذا الرجل المجاهد أن يكرم وينال نوط العزة والكرامة بدلا أن يزج به في زنزانة حقيرة لا تليق به
إنني أرفض بشدة سجن هذا الرجل ساعة أخرى واحدة .. وأدعو بكل قوة إلى إطلاق سراحه

فهل من مجيب ..؟؟



التوقيع : مصري حر

الخميس، 17 مايو، 2007

وإنطلقت بحمــد الله حملــة الإفـــراج عن شيــخ المجـاهـــدين

أفرجــــــوا لنا عن رمــــز العزة والكرامة المصـــرية

حملة الإفـــراج عن شيــخ المجـاهـــدين

حقـــاً إنهــــم يدمــرون ويحطمــــــون رمــــوز مصـــــــر


جريدة الدستور الأحد 13 مايو 2007 العدد 38 صفحة رقم 7




أن تكون أبو الفـتـــوح عفيـفي شوشـــة

حملة الإفـــراج عن شيــخ المجـاهـــدين



في ظل تلك الهجمة الشرسة التي يتعرض لها كل وطني حر شريف , تتعدى تلك الهجمة هذه المرة خطوطها الحمراء , وتتمادى في غيها المنهجي , لتصطدم برمز من رموز العزة والكرامة في مصرنا الحبيبة , إنه شيخ المجاهدين الذي يربو عمره عن الثمانين , الأستاذ أبو الفتوح عفيفي شوشة , ورغم ان الكثيرون من قد لا يعرفونه , ربما لأنه ليس بلاعب كرة قدم قديم أو مطرب شهير قد إعتزل ...



بل إنه من القلائل الذين ما زالوا أحياء ممن سبق لهم الخروج مجاهدين وقت تقسيم فلسطين عام 48 م , ورغم أن الكل قد تناساه , في غمرة إعتقال نائبي مجلس الشعب من الإخوان المسلمين , وقد تم إعتقاله معهم وقتها بكل القسوة رغم شيخوخته وكبر سنه , إلا أنهم لم يرحموه , ولم تمنعهم كهولته , بل لفقوا له التهمة الشهيرة وهي محاولة قلب نظام الحكم !!! وكأن كهولته وكِبر سنه تسمح له بمجرد التفكير في قلب منضدة و ليس قلب نظام الحكم !!!

لكننا اليوم نعلنها إننا لم ننساه , وكيف ننساه ؟؟ وقد حمل لواء الرجولة والعزة آنفاً وخرج ببدنه وماله قاصداً فلسطين ليجاهد عام 1948م اليهود الصهاينة وهو يبغي النصر أو الشهادة , , إنه اليوم له كل الحق علينا في ان ندعمه تماماً , حتى ولو لم يطلب , وحتى ولو لم يعلم , فإننا من منطلق من نمثله من صحافة شعبية , تمارس دورها في تنوير شعوب المنطقة , نعلن اليوم ما الذي يعنيه أن تكون شخصاً كشخص أبو الفتوح شوشة في مصرنا الحبيبة ...


أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تكرم وتصير رمزاً لكرامة الرجال لو كنت في بلد غير مصر ... أما لأنك في مصر ... فهذا معناه أن تصير نزيل أحد السجون وحبيس أحد المعتقلات ...



أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج للجهاد في فلسطين وعمرك لم يتجاوز التاسعة عشر ...فتبلي البلاء الحسن ... ثم تعود لتنال جزائك على جهادك وبدلا من تكريمك يزج بك في السجون 15 عاماً مع الشغل والنفاذ ..

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تعود من فلسطين راضياً عن نفسك ... راضياً عن جهادك ... راضياً عما فعلته لرفع لواء الذود عن فلسطين ... فلا يرضى عنك النظام ... لتذوق الويل والتعذيب في السجون المصرية ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج من السجن بعد 15 عاماً كاملةً لتمارس رسالتك في البناء والاصلاح من جديد ... بدون أن تتغير قناعاتك أو تتزعزع ثقتك في نفسك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تترشح في انتخابات مجلس الشعب لعام 1987م ... فيهب جميع أبناء دائرتك لإنتخابك ... بما فيهم أقباط دائرتك بالكامل .... فتنجح نجاحاً باهراً ... ثم يتم حل المجلس لأجل إسكاتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تتحصن بحب الله و تحظى بحب الناس لك ...... لكنك في الوقت نفسه تجد أن النظام يُكن الكره لك ... ويعتقلك المرة تلو الأخرى ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ألا يرحموا شيبتك وأنت قد قاربت الثمانين ... فيزجوا بك في المعتقلات غير آبهين ... ويحولوك لمحاكمة هزلية غير مستنكرين ...



أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تُحارب في رزقك وسكنك وراحتك وانت شيخ كبير ... ويضيقوا عليك كل شئ حتى يسجنوك ... في الوقت الذي تتمنى أن تنعم فيه براحتك ...



أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه جهاد في صغرك ... تعذيب في شبابك ... بهدلة في كهولتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ... اننا معك حتى النهاية ... نهاية ظلمهم أو نهايتهم ...


-------------

الروابط :

مدونة انسى تعلن بدء حملة الافراج عن شيخ المجاهدين

http://ensaa.blogspot.com/2007/05/blog-post_17.html


مدونة انسى تذيع نبـــأ اعتقال شيخ المجاهدين

http://ensaa.blogspot.com/2007/04/blog-post_9947.html


مجلّة "فلسطين المسلمة" تذيع فقرات من جهاد شيخ المجاهدين

http://www.fm-m.com/2003/aug2003/story24.htm


عن جهاد شيخ المجاهدين المصريين في فلسطين pdf ملف

http://www.fm-m.com/2003/aug2003/pdf/51.pdf


رابط تقرير جريدة الدستور عن شيخ المجاهدين بتاريخ 13/5/2007

http://www2.0zz0.com/2007/05/17/21/81829036.jpg




من هــــــــــــــــــــــــو شيــــــــــــــــــخ المجاهــــــــــدين


هو : أبو الفتوح عفيفي إبراهيم شوشة

مواليد 5 مايو 1929م زوج للسيدة ليلي الحسيني , وأب لإبنتان وولدان

مواليد قرية كفر وهب - التابعة لمدينة قويسنا - محافظة المنوفية

نائب مجلس الشعب السابق عن دائرة قويسنا لعام 1987م

نشأ في أسره متدينة وانضم لجماعة الاخوان في سن السابعة عشر

شارك في عدة حـــروب وخرج للجهاد أكثر من مرة

شارك في الجهاد ضد الانجليز بمصر في عامي 1947 و 1948 م

خرج الى الجهاد بفلسطين لعدة سنوات ضد الجيش الصهيوني من 1948 الى 1953 م

تم اعتقاله لمدة عام واربعة اشهر لدى عودته من فلسطين

شارك في حرب السويس عام 1956 م وأبلى فيها بلاءاً حسناً وكان قائداً لكتبية


تم اعتقاله مرة أخرى في عهد عبد الناصر بعد حرب السويس وحكم عليه بالسجن سبعة عشر عاماً


تعرض خلال سنوات سجنه لأقصى درجات التعذيب من الجلد الشديد ليلاً ونهاراً , الى الصعق بالكهرباء وحتى إقتلاع الأظافر , والكي بالنــــار , حتى أصيب بعدة أمراض مزمنة من جراء قسوة التعذيب

حفظ القرآن الكريم كاملاً في فترة محبسه , وحصل على شهادة الثانوية العامة

وبعد أن قضى فتره سجنه كاملة ( 17 عاماً ) خرج ليكمل دوره الإصلاحي

شارك في العمل التطوعي الخدمي , وأسس اكثر من جمعية خيرية بمحافظته

خاض إنتخابات مجلس الشعب لعام 1987 م , واكتسح منافسيه

قدم خدمات عديدة لأهالي دائرته , مما أكسبه حب الاهالي بالكامل

عضو شرفي لأكثر من 3 مؤسات مدنية تقدم الخدمات الجماهيرية

إمـــــــام لمسجد الإيمـــــان بمدينة قويسنا منذ اكثر من 9 سنوات

أصدر كتابه ( رحلتى مع الإخوان المسلمين ) عام 2003 م


يحكي الكتاب جانباً مهماً من حياة شيخ المجاهدين , ويحكي فترة جهاده الطويلة

عضـــــو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين

أطلق عليه لقب شيخ المجاهدين بمدينته , لكثره خروجه للجهــاد ضد أعداء الاسلام

اعتقل يوم 29 أبريل 2007 م , في قضية إعتقال عضوي مجلس الشعب المنتمين للإخوان المسلمين

تقدم ذويه بطلب للإفراج الصحي عنه , نظراً لسوء حالته الصحيه لإصابته بضغط الدم والسكر , فضلاً عن قصور حاد في الشريان التاجي , لكن الطلب قوبل بالرفض الغير مبرر

لم يقتصر الإضطهاد الذي تعرض له الشيخ عليه فقط , بل طال أفراد عائلته أيضاً , فإبنته الكبرى ( أسماء ) تخرجت في كليه العلوم ومنعت من التعيين كمعيدة نظراً لأن والدها له ملف أمني

كما تكرر نفس الأمر مع إبنته الوسطى ( أميمة ) ومنعتها الحكومة أيضاً من التعيين كمعيدة

تعرض إبنه الطبيب البشري ( أحمد ) للإعتقال عدة مرات بسبب ملف والده الأمني

هـــــــــذا هو شيخ المجاهدين , وهذه هي حياته , فبالله عليكم أين المفترض أن يكون مكانه الأن ؟؟؟

أفي أقبية السجون ؟؟؟

أم في الزنازين العفنة ؟؟؟

أم في غياهب النسيان ؟؟؟

مجرد تساؤل

واذا لم تعرفوا مكانه

فالإجابه :

مكانه في ليمــــــان طرة



روابط

مدونة انسى تعلن بدء انطلاق حملة الإفراج عن شيخ المجاهدين

http://ensaa.blogspot.com/2007/05/blog-post_17.html





الأربعاء، 16 مايو، 2007

الحـــــــــــرية لشيــــــــــــخ المجــــــــاهدين




الاخوة الكرام لأن دورنا هو إظهار الحقيقة وتوعية الناس بها , ولأن ما علمته عن ذلك المجاهد يمثل قيمة عظمى المفترض أن نفتخر بها ونكرمها , لا أن نعتقلها ونسجنها , فإني أطلب منكم رجاءاً أن تساعدونا في بدء حملة الافراج عن شيخ المجاهدين السيد / أبو الفتوح شوشة , ويعاني وضعاً صحياً سيئاً داخل محبسه نظراً لكبر سنه البالغ 80 عاماً , وتتمثل الحملة في نشر هذا البوست الجاهز يوم الجمعة الموافق 18/5/2007 , ونشر صور شيخ المجاهدين في جميع المدونات المشاركة , مع توسيع نطاق الحملة لتشمل كافة المدونات التي نستطيع الوصول اليها .. وجزاكم الله خيراً ...

البوســـت سيكون بعنوان


أن تكون أبو الفـتــــــــوح شوشــــة

حملة الإفراج عن شيخ المجـاهدين

في ظل تلك الهجمة الشرسة التي يتعرض لها كل وطني حر شريف , تتعدى تلك الهجمة هذه المرة خطوطها الحمراء , وتتمادى في غيها المنهجي , لتصطدم برمز من رموز العزة والكرامة في مصرنا الحبيبة , إنه شيخ المجاهدين الذي يربو عمره عن الثمانين , الأستاذ أبو الفتوح شوشة , ورغم ان الكثيرون من قد لا يعرفونه , ربما لأنه ليس بلاعب كرة قدم قديم أو مطرب شهير قد إعتزل ... بل إنه من القلائل الذين ما زالوا أحياء ممن سبق لهم الخروج مجاهدين وقت تقسيم فلسطين عام 48 م , ورغم أن الكل قد تناساه , في غمرة إعتقال نائبي مجلس الشعب من الإخوان المسلمين , وقد تم إعتقاله معهم وقتها بكل القسوة رغم شيخوخته وكبر سنه , إلا أنهم لم يرحموه , ولم تمنعهم كهولته , بل لفقوا له التهمة الشهيرة وهي محاولة قلب نظام الحكم !!! وكأن كهولته وكِبر سنه تسمح له بمجرد التفكير في قلب منضدة و ليس قلب نظام الحكم !!! لكننا اليوم نعلنها إننا لم ننساه , وكيف ننساه ؟؟ وقد حمل لواء الرجولة والعزة آنفاً وخرج ببدنه وماله قاصداً فلسطين ليجاهد عام 1948م اليهود الصهاينة وهو يبغي النصر أو الشهادة , , إنه اليوم له كل الحق علينا في ان ندعمه تماماً , حتى ولو لم يطلب , وحتى ولو لم يعلم , فإننا من منطلق من نمثله من صحافة شعبية , تمارس دورها في تنوير شعوب المنطقة , نعلن اليوم ما الذي يعنيه أن تكون شخصاً كشخص أبو الفتوح شوشة في مصرنا الحبيبة ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تكرم وتصير رمزاً لكرامة الرجال لو كنت في بلد غير مصر ... أما لأنك في مصر ... فهذا معناه أن تصير نزيل أحد السجون وحبيس أحد المعتقلات ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج للجهاد في فلسطين وعمرك لم يتجاوز التاسعة عشر ...فتبلي البلاء الحسن ... ثم تعود لتنال جزائك على جهادك وبدلا من تكريمك يزج بك في السجون 15 عاماً مع الشغل والنفاذ ..

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تعود من فلسطين راضياً عن نفسك ... راضياً عن جهادك ... راضياً عما فعلته لرفع لواء الذود عن فلسطين ... فلا يرضى عنك النظام ... لتذوق الويل والتعذيب في السجون المصرية ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج من السجن بعد 15 عاماً كاملةً لتمارس رسالتك في البناء والاصلاح من جديد ... بدون أن تتغير قناعاتك أو تتزعزع ثقتك في نفسك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تترشح في انتخابات مجلس الشعب لعام 1987م ... فيهب جميع أبناء دائرتك لإنتخابك ... بما فيهم أقباط دائرتك بالكامل .... فتنجح نجاحاً باهراً ... ثم يتم حل المجلس لأجل إسكاتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تتحصن بحب الله و تحظى بحب الناس لك ...... لكنك في الوقت نفسه تجد أن النظام يُكن الكره لك ... ويعتقلك المرة تلو الأخرى ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ألا يرحموا شيبتك وأنت قد قاربت الثمانين ... فيزجوا بك في المعتقلات غير آبهين ... ويحولوك لمحاكمة هزلية غير مستنكرين ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تُحارب في رزقك وسكنك وراحتك وانت شيخ كبير ... ويضيقوا عليك كل شئ حتى يسجنوك ... في الوقت الذي تتمنى أن تنعم فيه براحتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه جهاد في صغرك ... تعذيب في شبابك ... بهدلة في كهولتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ... اننا معك حتى النهاية ... نهاية ظلمهم أو نهايتهم ...


وموعدنــــــــا يوم الجمعة مع إنطـــــــلاق الحملة ان شاء الله
لنظهر لمصر كلهاأننا لم ولن ننسى من رفع رأسها وجاهد بإسمها في أرض فلسطين الحبيبة

الروابط :

مدونة انسى تذيع نبأ اعتقال شيخ المجاهدين
http://ensaa.blogspot.com/2007/04/blog-post_9947.html

مجلّة "فلسطين المسلمة" تذيع فقرات من جهاد شيخ المجاهدين
http://www.fm-m.com/2003/aug2003/story24.htm

تقرير صحيفة المصريون عن اعتقال قدامى رجال الاخوان المسلمين
http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=34088&Page=1

ملف عن جهاد شيخ المجاهدين المصريين في فلسطين
http://www.fm-m.com/2003/aug2003/pdf/51.pdf

جاري تدعيم الحملة بتقرير جريدة الدستور عن شيخ المجاهدين بتاريخ 13/5/2007